الأحد، 16 أغسطس، 2009

الرد على أساطير الدكتور عكاشة الدالي






الرد على أساطير الدكتور عكاشة الدالي
التي أدلى بها للصحف والمجلات المصرية والعربية
بقلم الباحث والمفكر المصري سعيد سليمان

الدكتور عكاشة الدالي , الذي وصفه مراسل أحد المجلات المصرية بأنه "عالم آثار مصري يعمل بأحد أهم متاحف انجلترا" يقول تحت عنوان "المسلمون اهتموا بدراسة الآثار" ..
"أما الدليل على اهتمام العرب والمسلمين بالدراسات الأثرية فواضح ، حيث أن المعابد المصرية القديمة أغلبها كان قائما عند الفتح الإسلامي وحرص العرب الأقدمون علي زيارة الآثار المصرية"
وتعليقي هو أن الموضوع كله لا يرقى إلى مستوى يصلح أن يتخذه من يريد البحث أو التعلم أو يضيفه إلى علم يريد أن يستكمله ، وكان يجب على مراسل المجلة أن يعرفنا بالدرجات العلمية التي حصل عليها الدكتور عكاشة الدالي وفي أي مجال كان تخصصها وما هو تاريخه العلمي منذ حصوله على الشهادة الإعدادية وما هو موقعه الحقيقي في المتحف؟!
أما ما ذكرته المجلة عن أن العرب كانوا يتبركون بزيارة قبر الإله إيمحتب ، وقوله أن القبر والمقصورة اندثرا بفعل عوامل التعرية ، فأقول كيف عاش قبر الإله إيمحوتب كل هذا الزمان دون أن تأكله عوامل التعرية ثم أكلته عوامل التعرية فجأة؟ أي عوامل تعرية هذه؟ إن تمثال أبو الهول المنحوت من هضبة جيرية لم تأكله عوامل التعرية ، فهل كان قبر إيمحتب من الطين؟ الكلام كله لا يستقيم لذي عقل.
أبو الهول تمثال من الحجر الجيري
لم تعمل له أية ترميمات قبل سنة 1921

أما عن الكتاب المزعوم لذي النون المصري رحمه الله فأقول أن لغة العلم دقيقة ومعبرة ومحددة لا يمكن فهمها على أكثر من وجه واحد وإلا صارت مضللة ، وما جاء به الدكتور عكاشة من استلالات هي مجرد أهواء ومحتوى مزيف لا يقبل به أي عالم أو مفكر.
إن التاريخ العربي والإسلامي مليء بالأدبيات التي تعتبر المصريين القدماء مشركين وعبدة أوثان ، والتاريخ العربي والإسلامي مليء بالحوادث التي قام فيها أشخاص فحطموا ودمروا تماثيل باسم الإسلام على اعتبار أنها أصنام كان المصريون يعبدونها من دون الله.


لقد كانت تلك هي الثقافة السارية في ذلك الزمان الأول من الإسلام في مصر ، وخبر نسف تمثال بوذا في أفغانستان يعتبر دليلا على قوة فكر تحطيم الأصنام ، وأصحاب هذا الفكر يتبنونه من منظور أن الرسول قام بتحطيم الأصنام التي كانت حول الكعبة يعبدها الناس ليقربوهم إلى الله زلفى.
ولا أريد أن يتحول الأمر إلى مدعاة للتهجم على العرب أو على المسلمين ، غير أني أرى أن الادعاء بأن العرب أو المسلمين كانوا في زمان ما حريصين على حضارة مصر وتاريخها إنما هو في حقيقة الأمر بداية للطعن في الفكرة نفسها ، وأهيب بمن يقول بمثل هذه المقولات أن يتقي الله في العرب والمسلمين إن كان عربيا أو كان مسلما ، فهناك فعلا على الساحة من يقوم بذلك من غير العرب ومن غير المسلمين ، ولا أظن أنهم في حاجة إلى من يزيدهم عونا على الطعن في العرب وعلى الطعن في المسلمين والطعن في الإسلام.
إن الاستدلال على ما قام به ابن وحشية على أنه عربي اهتم بآثار المصريين واتخاذ تلك الفكرة تعميما فنجعل بها العرب والمسلمين قد اهتموا بل وأيضا نجحوا في فك رموز الهيروغليفية أشبه بمن يستدل بنجوم الليل على أننا في رابعة النهار ، فالجدول الذي اتخذه الدكتور الدالي مستندا يستشهد به ليس به شيئ واحد ولا نقش واحدا نجح ابن وحشية في التوصل إلى الصوت الدال عليه ، ولا أريد أن أطيل على القارئ الكريم.







ويقول الدكتور عكاشة "ولدينا وصف دقيق لمقصورة كانت موجودة في منطقة أبوصير مكرسة علي ما يبدو لعبادة الإله إيمحتب الذي كان مهندسا معماريا في عصر الأسرة الثالثة ثم رقي إلي مرتبة الآلهة وكان له مقصورة في المنطقة بعدما نصبوه إلها للطب"
وأسأل .. هل فعلا يمكن أن يصدر كلام مثل هذا عمن يسمي نفسه عالما؟ العالم الحق هو الذي ينقل من علم غيره ما استقر من العلم بالتجربة والدليل والحجة والبرهان ، وهل من اللائق أن يقول عالم أن المصريين ، أو أي بشر كانوا ، أنهم كانوا بعبدون بشرا، وليس لديه لا دليل علمي يؤنس إليه ويطمئن له الناس ، ولا لديه حجج وأدلة قاطعة تؤكد ما يقول غير هوى في نفسه وغير ما يردده عن غيره ممن هم مطعون في شهادتهم للتاريخ المصري.





يا سادة ، نريد ممن يتكلم باسم العلم أن يترفق بعقولنا وبرءوسنا. نريد ممن يدعي العلم أن يقدم لنا الأدلة العلمية الراسخة التي لا يشوبها شك. إلى متى سنظل نتشدق بالترهات والأساطير تلفيق الكلام باسم العلم؟ وهل تكون الترهات والأساطير إلا علم الترهات والأساطير؟ لماذا يصر بعض من ينسبون أنفسهم إلى العلم والعلماء على تضليل الناس وإقصائهم عن الحقائق؟ وأي علم هذا؟ إلى متى نطرد من ديوان القراءة جيل الشباب الذي يريد أن يعرف؟ هل مثل تلك الأقوال تشد شابا ليقرأ أم تنفر شابا من قراءة جلس ينشدها؟

وعن ذي النون المصري يقول الدكتور عكاشة الدالي لمراسل المجلة ..
"وله كتاب من أندر الكتب العلمية يتحدث فيه عن حل مغاليق كتابات قديمة كثيرة جدا منها المصرية الهيروغليفية ووصفها بدقة سواء الديموطيقية أو الهيراطيقية أو القبطية"
ولكنه يضن علينا حتى بذكر اسم الكتاب أو عنوانه وهل هو من مقتنيات سعادة الدكتور عكاشة الشخصية أم من مقتنيات إحدى المكتبات في إحدى البلاد ، ولا أين وجده ولا أين يمكن أن يجده أي باحث من الباحثين ، وأغلب الظن أن سعادة الدكتور يتكلم عن كتاب منحول أو عن كتاب موجود فقط في عالم خياله ، فالادعاء بأن ذا النون المصري "كتب ووصف بدقة" ما كان بالخبر الذي يسهل إخفاءه ، فقد كان من الأولى أن يعلم به أهل العلم وأهل التصوف ، ولكنى لم أجد منهم من ذكر شيئا من هذا إلا كخبر فحواه أنه كان يستطيع قراءة النقوش المرسومة على جدران المعابد وعلى البرابي.
وكان الأجدر بالدكتور عكاشة ، مادام من أهل الاختصاص ، أن يقوم بتحقيقه مثلا أو أن يدلنا على نسخة محققة ، إن الكلام في العلم لا يصح أن يكون إلا كلاما علميا منطقيا متناسقا ومتجانسا قلبا وقالبا ، شكلا وموضوعا.
والكلام عن كتاب لا نعرفه ولا يقدم المتكلم الدليل على وجوده ولا نعرف اسمه يكون تماما كالكلام عن طعام لا نعرف له اسما ولا طعما ولا رسما ولكننا نطنطن ونتشدق ونتفيهق في حديثنا عنه وعن روعته وجماله ، هل أصبح دور العلماء هو تكريس النكبات والنكسات عوضا عن كشف الحقائق؟ هل هو علمٌ بغير حقائق؟ هل الاستناد إلى أساطير من نسج الخيال يصلح شاهدا في علم التاريخ أم في علم الأساطير؟
أرجو أن نميز بين التاريخ وبين الأساطير ونفصلهما كل في مضماره ومن تكلم في التاريخ لا يصح له أن يستدل بالأساطير ، ولا يمكن أن يستدل بالأساطير إلا على وجود الأساطير ، كأن نقول .. وفي العصر الفلاني ظهر كتاب للأساطير اسمه ألف ليلة وليلة ، ولكن لا يمكن أن نستشهد بتلكم الأساطير على حوادث التاريخ التي تمثل الواقع الحقيقي لشعبٍ ما ، في زمنٍ ما ، فالواقع شيء والأسطورة بمفهومها الشائع شيء آخر.

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
الباحث سعيد محمود سليمان

هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    الاستاذ الفاضل / سعيد محمود سليمان
    أولا انا بعتذر على تأخرى فى زيارة مدونتك الرائعة ولكنى سعيدة بتواصلك وتأكد بأنى الان اتصفح مدونتك وكل ما تكتب واتمنى ان يكون التواصل بيننا مثمرا .
    مع خالص تحياتى
    امل فتحى عزت

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    الاستاذ الفاضل .. سعيد محمود سليمان
    بمناسبة حلول عيدالفطر المبارك
    كل عام وحضرتك بخير
    مع خالص تحياتى

    ردحذف